الجمال

انواع الاكزيما الجلدية

الإكزيما التهاب مناعي سطحى بالطبقات العليا من الجلد وهوغير معدٍ يشمل الجفاف المتكررة واحمرار في الجلد، والحكة، والتقشير. وقد يصل ذلك في نهاية المطاف إلى نزيف للدم، وقد تصيب جزءا محدودا من الجلد مثل اليد أو الوجه أو القدم أو تنتشر لتشمل الجلد كله.

والصور الإكلينيكية لحالات الإكزيما متشابهة رغم تعدد الأسباب ومنها الحاد وتحت الحاد والمزمن. ويمكن للطبيب تمييز الأنواع المختلفة وأسبابها عن طريق فروق بسيطة فى الشكل الإكلينيكى والمسببات والمناطق المصابة والتاريخ المرضى وبعض الفحوصات الأخرى .

– أنواع الإكزيما حسب الشكل الإكلينيكي:

وقد تمر حالة الإكزيما بمراحل مختلفة فتبدأ حادة لتتحول إلى تحت حادة وتنتهى بالصورة المزمنة وقد يحدث العكس وللإكزيما أشكال عديدة وأطوار مختلفة تتراوح بين احمرار خفيف مع قشور بسيطة إلى زيادة فى سمك الجلد وتشققات.

ومن هنا يمكن الخلاصةً بان الأكزيما هي مصطلح عام لعدة أمراض جلدية تتشارك ببعض الصفات، وما يلي بعض هذه الأنواع :

  • أكزيما اليد: وهي منتشرة أيضاً وتكون محصورة فقط في اليدين وبين الأصابع.
  • التهاب الجلد التماسي: وهو ردة فعل الجلد الذي يمكن أن يحدث عندما يحتك الجلد مع بعض المواد، التي يمكن أن تسبب التهابه. التهاب الجلد المَثِّيّ: وهو ردة فعل الجلد بصورة شديدة نتيجة لتعرضه لبعض أنواع الفطريات الجلدية.
  • أكزيما خلل التعرق: هي ظهور بعض البثور والحبوب على الجلد في اليدين والقدمين.
  • الأكزيما القرصية: هي نوع شائع من الأكزيما التي يمكن أن تحدث في أي عمر، وتكون أكثر صعوبة للعلاج من مثيلاتها وتظهر على شكل الأقراص المعدنية.
  • التهاب الجلد العصبي: هو المعروف أيضاً باسم الحزاز المزمن البسيط، وهو مرض حكة في الجلد مشابهة لالتهاب الجلد التأتبي، ويظهر على شكل بقع كبيرة على الجلد

أعراض الاكزيما

تختلف أعراض الإصابة بالأكزيما بين كل شخصٍ وآخر، إلا أن هنالك بعض الأعراض الموحدة التي يشترك بها أغلب المرضى وهي جفاف الجلد واحمراره، مع احتمالية وجود بقع متهيجة على الجلد أيضاً ، وظهورالحكّة قبل ظهور الطفح الجلدي. وهي تظهر بشكل عام على اليدين، العنق، الوجه والرجلين.

ولدى الأطفال، قد تظهر أيضا على الجهة الداخلية من مفاصل الركبتين ومفاصل المرفقين. وقد تؤدي إلى ظهور جروح وتقرحات ونزيف دموي سطحي.

علاج الإكزيما:

-ينقسم علاج الإكزيما إلى شقين أساسيين أولهما :

التعرف على العوامل المسببة للحالة:

تعتبر هذه الخطوة من أهم الخطوات فى العلاج وأصعبها أيضا وتتطلب تعاونا وثيقا بين المريض والطبيب المعالج حيث يلزم شرح الحالة للمريض و توعيته بضرورة تغيير سلوكه فيما يخص الحك الشديد و في حال عدم قدرة المريض في السيطرة على نفسه لمنع نفسه من الحك يمكن تغطية المنطقة المصابة من الجلد .

ثانيا : العلاج الدوائى:

ينقسم العلاج الدوائى إلى :

أ- العلاج الجهازى :

ويشمل الأدوية التى تقلل من الإحساس بالحكة مثل مضادات الهستامين كما تستعمل المضادات الحيوية فى حالة حدوث مضاعفات للإكزيما فى صورة التهابات ميكروبية وما أكثر حدوثها.

أما فى الحالات الشديدة المنتشرة والتى لا تستجيب للعلاج الموضعى بمفرده فإن استعمال عقار الكورتيزون هو الحل الوحيد ولا مناص من استخدامه ولكن ينبغى أن يكون استعماله تحت إشراف طبى منعا لحدوث مضاعفات

ب- العلاج الموضعى :

تستعمل فيه الغسولات أو الكريمات أو المراهم ويفضل استخدام الغسولات وأكثرها فاعلية تلك التى تحتوى على نسبة من مركبات الكورتيزون ايضا .

نصائح للمرضى :

بما ان الاكزيما مرض جلدي غير قابل للشفاء التام، ولكن باستخدام النصائح الآتية سوف تحد من انتشارها وتفاقمها:

  • عدم استخدام العلاج بشكل عشوائي وخاصة المراهم و الكريمات الطبية التي يدخل في تركيبها الكورتيزونات
  • العناية الصحية الجيدة للجلد لمنع جفافه، وذلك من خلال ترطيب الجلد بشكل دوري باستخدام كريمات مرطبة.
  • نصح بمراجعة اخصائي الامراض الجلدية التجميلية.
  • الابتعاد عن بعض الأطعمة التي تزيد من تفاقم المشكلة كالبيض، بعض الحبوب، والمكسرات والقمح ومشتقات الحليب، أو منتجات الصويا.
  • تخفيف العوامل المحفزة للاكزيما كالابتعاد عن القفازات المطاطية، لأنها تزيد من التعرق.
  • ينصح بتنشيف اليدين جيداً بعد الغسيل، ولبس القفازات المبطنة بالقطن للحد من التعرض لمواد التنظيف.
  • قص الأظافر حتى لا يتم جرح الجلد عند حكه.
  • استخدام الكريمات والمراهم المُضادة للحكة بشكل دوري وتحت مراقبة الطبيب المختص.

هل تريد استشارة؟

Leave a Comment

Your email address will not be published.

You may also like